16 9 / 2014

ارتطام لم يُسمع لهُ دويّ - بثينة العيسى.

ارتطام لم يُسمع لهُ دويّ - بثينة العيسى.

16 9 / 2014

الأبدية لحظة حب - غادة السمان.

الأبدية لحظة حب - غادة السمان.

16 9 / 2014

"لا يكسر كبريائي سواك، ولا يهمّش بقايَاي إلا أنت."

غادة الصالح.

16 9 / 2014

"حينَ نتخذ قرارًا نحنُ متأكدون من صحّته، يجب علينا ألا نتراجع عنه بمجرد أن عاطفتنا تحاول التغلب على عقولنا.
يجب علينا أن نكون صارمين مع أنفسنا، قبل أن يفعل الآخرون."

غادة الصالح.

15 9 / 2014

"أيُّ فخرٍ يعتريني، حينَ أرى رجلًا عظيمًا مثلك، أملك قلبه!"

غادة الصالح.

15 9 / 2014

Anonymous said: رواية ساق البامبو تتكلم عن ماذا بالضبط؟؟

تتكلم عن ابن لأب كويتي وأم فلبينية يعيش معاناة التناقض بين مجتمعين.

أنصحك بقراءتها.

15 9 / 2014

makkah72 said: الرواية جيدة ولكن تكثر بها المصادفة؟ ولكن الكاتب ارجع ذلك لطبيعة مجتمع الكويت

سأجيب مثلما يجيب مشعل، الكويت صغيرة، لهذا السبب تكثر بها المصادفة.
رأيت الرواية متكاملة جدًا والله.

15 9 / 2014

أحتاج شخصًا يتقاسم معي مشاعري الفائضة تجاه رواية ساق البامبو.
أنهيتها للتو، وتحسّرتُ على ظروفي التي منعتني من تكملتها بسرعة.
رواية أقلّ ما يقال عنها عظيمة.
أعتقد أني سأعيد قراءتها مرارًا وتكرارًا، وطبعًا كل الشكر لكل شخص نصحني بقراءتها، فعلًا يخونني التعبير عن وصف جمالها.

14 9 / 2014

حوار أعجبني جدًا من رواية ساق البامبو يجعلنا نتيقّن أن الدين لا يسكن في المحسوسات أبدًا، بل الدين كله في القلب، حيثُ يسكن الإيمان فيه.

14 9 / 2014

"سئمتُ البقاء المشتّت.
سئمتُ التعلق بين الحب و اللاحب.
أنا ياحبيبي لا أقبل بالأنصاف.
إما اجمع أشلاءك.
وإما أجمع بقايايَ وأرحل."

غادة الصالح.

14 9 / 2014

"من يراك ملاكاً لا يحتمل رؤيتك مثل جميع البشر ، سيتعبك جداً بتأنيبه ، حتى يكاد يقول لك ( أتأكل أنت مثلنا ؟ ) .. لذا خذها مني ي حبيبي من يراك ملاكاً فإنه يرهقك جداً .."

(via aboghram)

14 9 / 2014

"قل بالله عليك أين المفرّ وأنت كل الملاجئ ؟!"

(via aboghram)

13 9 / 2014

"لا تسعَ للنسيان، حتى يأتيك دون عناء.
لأن السعي إليه، يشبّثكَ بالذكريات، والأشخاصِ أكثر."

غادة الصالح.

13 9 / 2014

"في كلّ مرة تلتقي بي وألتقيك،
شيّ في صدري يفزّ مشتاق لك."

غادة الصالح.

12 9 / 2014

3omar94:

وإن مت أنا فتذكريني ..

واجمعي أقلامك ، والدفاتر

وبالجميل لهم اذكريني ..

وعند الرثاء قولي :

كان يحبني ..

مسكين مات يحبني ..

"وذاك المجد يكفيني" ..

و عودي من غيابك يوما ..

أو في غيابك استحضريني ..

وأحبيني ..

ولو يوما ؛

فاليوم - بعد الموت - يكفيني ..

وعودي إلى داري ..

حيث…